الثلاثاء، 3 أبريل، 2012





. . كتب لها كثيراً

دسّ بعض رسائلة الأكثر صدقاً خلف “ عينيه ” والبعض الآخر حشرها في وسادة نومه

*! وأجهش بالبكاء حين تذكر بأنه لا يملك لها عنواناً

- أحلام النهدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق